تفاصيل الخبر

الأمير أحمد بن فهد بن سلمان يرأس اجتماع اللجنة العليا لبرنامج جودة الحياة 2020 بالشرقية

تاريخ الخبر 1439/09/04 هـ -2018/05/19 مـ

عقد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية رئيس اللجنة العليا لبرنامج جودة الحياة 2020 بالمنطقة الشرقية اجتماعاً مع معالي الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه ، ، وذلك بحضور معالي أمين المنطقة الشرقية ورئيس اللجنة التنفيذية لبرنامج جودة الحياة المهندس فهد بن محمد الجبير ، والرئيس التنفيذي لبرنامج جودة الحياة لؤي بافقيه ، ورئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار وأعضاء المجلس وعدد من رجال الأعمال بالمنطقة وذلك بمقر غرقة الشرقية.

 وأكد سموه يحفظه الله بأن قيادتنا الحكيمة برئاسة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله وسمو سيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أولت جل عنايتها واهتمامها بتطوير كافة المجالات التي تخدم المواطن وتقدم له الخدمة بجودة عالية وبأعلى المعايير، مشيرا سموه إلى أن المنطقة الشرقية تستحق منا الكثير والكثير من الاهتمام لما لها من أهمية اقتصادية وسياحية هامة ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى العالمي.

وأشار سموه إلى الدور الذي يقوم به رجال الأعمال في المنطقة الشرقية للرقي والاهتمام بالمنطقة والمساهمة في التنمية الشاملة التي تعيشها بلادنا سواء بالدعم أو بالمساهمة في تبني المشاريع ذات العائد الاقتصادي على البلاد ومنها المشاريع الترفيهية، حيث تحظى المنطقة الشرقية بفرص استثمارية كبيرة لتطوير جانب السياحة وإنشاء المشاريع الترفيهية لخدمة أهالي المنطقة وزوارها.

هذا وقد تم استعراض مبادرات المنطقة الشرقية قدمها " فريق جودة الحياة في الشرقية" .

وأوضح معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب أن الهيئة أجرت دراسات قبل انطلاق الرؤية فيما يخص الترفيه، ولاشك بأن المنطقة الشرقية تتوفر فيها جميع مقومات النجاح من اتساع الشواطئ وطول لمساحة الكورنيش ومناسبته لاستقطاب كافة أفراد الأسرة للاستمتاع والترفيه، وكذلك وجود مناطق برية وفعاليات متنوعة على مدار العام تقام في محافظات المنطقة وفي مركز الملك عبدالعزيز الثقافي بالظهران " إثراء"  .

وأضاف الخطيب بأن الهيئة تسعى إلى بناء علاقة لدراسة الجدوى لرجال الأعمال ومنحهم تراخيص وأراضي وإيجارات طويلة المدى،  حيث وصلت الهيئة إلى مايقارب 150 شركة خلقت 120 ألف وظيفة،  وتم تنفيذ عروض عالمية في كافة مناطق المملكة،  ارتفع من خلالها الدعم من 750 مليون إلى مليار ريال.

مبيناً بأن الهيئة لم تنفذ حتى الأن سوى 30 بالمئة من برامجها ومشاريعها، ولديها خطة تسير عليها للاهتمام بجانب الترفيه فالمواطن السعودي والمواطنة يستحقون الاهتمام ويجب أن يحظون بالرعاية وتوفير مقومات السعادة في بلادهم.

وخلال اللقاء استعرض معالي أمين المنطقة الشرقية حزمة من المشاريع الاستثمارية لاحتواء كافة شرائح المجتمع  ببرامج تتناسب مع ميولهم وهواياتهم ومنها تهيئة المواقع الأثرية والتراثية والمقرات الثقافية والاجتماعية.